منتديات توات العربية العالمية

العودة منتديات توات العربية العالمية > المنتديات العلمية والثقافية > الصحة والحياة

الملاحظات


ضع اعلانك هنا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم11-20-2010, 07:40 PMرقم المشاركة : 1
د.محمد الشويلي
مشرف المنتديات العلمية والثقافية

الصورة الرمزية د.محمد الشويلي






علم الدولة

المستوى :

الحياة/ 0 / 412

النشاط 117 / 8200
المؤشر 48%

د.محمد الشويلي غير متواجد حالياً


د.محمد الشويلي


افتراضيداء القطط مسبباتة وطرق انتقالة

يسببه طفيل يكون بداخل الخلية intracellular parasite, و يكون القط هو العائل الأساسي لهذا الطفيل, بينما تكون الحيوانات ذات الدم الحار هى العائل الوسيط و أيضا الإنسان, و حوالي ثلث سكان العالم أصيبوا بعدوى هذا الطفيل, وهو لا يسبب أعراض شديدة أو مرض شديد عند إصابة البالغين الذين يتمتعون بمناعة سليمة, و يتحول الطفيل عندهم بعد العدوى الحادة إلى طور متكيس يكون موجود بأنسجة الجسم بصورة صامتة دون أن يسبب أي أعراض أو علامات, و عند الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة و خاصة مرضى الإيدز فإنه يسبب ضرر بالغ و مرض مدمر قد يصل إلى حد الوفاة عند عدم العلاج, والذي قد يشمل اعتلال الغدد الليمفاوية lymphadenopathy, و التهاب المخ encephalitis, أو يتسبب فى حدوث خراريج نخرية كبيرة بالمخlarge necrotic abscesses, و التهاب عضلة القلب myocarditis, و التهاب الرئتين pneumonitis, كما أنه يسبب ضرر وأذى للمواليد عند انتقال الطفيل عن طريق المشيمة من الأم إلى الجنين فى حالة إصابة الأم بالعدوى, وهؤلاء المواليد قد تظهر عليهم علامات و أعراض واسعة النطاق والتي تشمل ضعف بالإبصار و التهاب بشبكية العين, و حدوث حول بالعين strabismus, وقد يحدث عمى, كما قد يكون سبب فى حدوث الصرع, و التأخر النفسي الحركي psychomotor retardation و التأخر العقلي mental retardation.


سبب داء القطط

يسببه طفيل التوكسوبلازما جونادى Toxoplasma gondii, و الذي يسبب عدوى للطيور و الثدييات, و له مرحلتين منفصلتين خلال دورة الحياة, المرحلة الأولى غير تزاوجيه, وهي مرحلة ليست بالقطط و يبتلع فيها العائل الوسيط الأكياس الناضجة و المعدية الموجودة بالتربة, أو يبتلع الأكياس الموجود فى اللحوم المصابة - و يكون العائل الوسيط مثل الإنسان أو الفأر أو الخروف أو الطيور - و يتم هضم الأكياس بتأثير الحامض الموجود بالمعدة لينطلق الطور الموجود بهذه الأكياس والذي يخترق الغشاء المبطن للأمعاء الدقيقة و يتحول إلى التاكيزويت tachyzoites السريع الانقسام, والذي من الممكن أن يدخل جميع خلايا الجسم و يتكاثر بها فيما عدا كرات الدم الحمراء, و بمجرد اتصال التاكيزويت بخلايا العائل فإنها تخترق هذه الخلايا وتكون فجوة, و تنقسم و تتكاثر داخلها و يستمر تكاثر الطفيل حتى وصول هذا العدد لكتلة حرجة, فتنفجر الخلية و تطلق ما فيها من طفيليات لتصيب الخلايا المجاورة.
يتحول إلى التاكيزويت tachyzoites السريع الانقسام
و كنتيجة لهذه العملية فإن الأعضاء المصابة يظهر بها المرض لتأثر خلاياها بالطفيل, و معظم هذا الطور يتم القضاء عليه بواسطة الجهاز المناعي و يتولد الطور المتكيس خلال 7–10 أيام من العدوى الجهازية و يسمى هذا الطور بالبريديزويت Bradyzoite.
يسمى هذا الطور بالبريديزويت Bradyzoite
و هذا الطور المتكيس يكون موجود بمختلف أعضاء جسم العائل, و لكن بصفة أساسية يتواجد بالجهاز العصبي المركزي و العضلات, و حدوث هذه المرحلة المزمنة يكون هو المكمل للجزء من دورة الحياة خارج القطط.
يتواجد بالجهاز العصبي المركزي يتواجد بالعضلات

و تكون العدوى النشطة عند الذين عندهم قصور بالمناعة وهي عبارة عن انطلاق الطور المتكيس و تحوله السريع إلى التكيزويت بالجهاز العصبي.

أما المرحلة الثانية وهى مرحة تزاوجيه و الرئيسية من دورة الحياة فتحدث فى القطة و فريستها, حيث تبتلع الفئران كعائل وسيط أو الطيور, الطور المعدي الموجود ببراز القطط, و الذي ينتهي به الأمر إلى تكون أكياس بالأنسجة, ثم تعود العدوى إلى القطط ثانية عندما تلتهم فريستها سواء كانت فأر أو أحد الطيور و بأنسجة جسمها الطور المتكيس أو البريديزويت, و داخل أمعاء القط تحدث مراحل متعددة تنتهي بإنتاج الخلايا الجنسية, و التي تتميز إلى خلايا ذكرية وأخرى أنثوية.
داخل أمعاء القط تحدث مراحل متعددة تنتهي بإنتاج الخلايا الجنسية
و باندماج كلا من الخليتين تتكون الخلية الملقحة أو اللاقحة, و التي تغلف نفسها بجدار صلب مزدوج, و يتم إخراج هذا الطور ببراز القطة المصابة, وهذا الطور غير معدي, ولكن بعد يومين أو ثلاثة من التعرض للهواء و الحرارة المحيطة, يحدث بداخل هذا الطور انقسامات ويتحول إلى الطور الناضج المعدي.


و ابتلاع هذا الطور قد يتم عند تلوث الطعام أو الشراب بفضلات القطط المصابة و بها الطور المعدي, أو ابتلاع عائل وسيط آخر غير الإنسان مثل الفأر أو الطيور أو الخراف أو الخنزير لنفس هذا الطور ليتكون بأنسجتها الطور المتكيس, و تكتمل دورة حياة الطفيل عندما يلتهم القط لحم فريسة مثل الفار أو الطيور أو حتى اللحوم النيئة التي تحمل الأكياس.


وبائية مرض داء القطط Epidemiology
يسبب الطفيل مدى واسع من العدوى للثدييات و الطيور, و يعتمد توزيعه على المنطقة, و عمر السكان, وفي الولايات المتحدة و الدول الأوروبية تكون زيادته مع زيادة العمر و التعرض, فعلى سبيل المثال يوجد 5–30% من السكان بين عمر 10–19 سنة, و 10–67% فى عمر أكبر من 50 سنة, تكون نتيجة فحص دمائهم إيجابية مما يفيد حدوث تعرض للعدوى و تزداد هذه النسبة بمعدل 1% كل عام, وفي أمريكا الوسطى, و فرنسا, و تركيا, و البرازيل, تفيد نتائج فحوص الدم إلى أن النسبة هناك أعلى من ذلك, وفي الولايات المتحدة يوجد حوالي 2100 حالة التهاب بالمخ ناشئة عن داء القطط كل عام.


طرق انتقال عدوى داء القطط

عن طريق الفم: في العادة تنتقل العدوى عن طريق الفم, و تكون بسبب بلع البويضات المعدية أو الطور الناضج من غذاء ملوث ببراز القط, أو تناول لحوم غير مطبوخة جيدا بها الطور الحي و المتكيس, و خلال العدوى الحادة للقطط فإن القطة الواحدة قد تخرج مع البراز عدد كبير من الطفيليات يصل إلى حوالي 100 مليون لكل يوم, وهذا الطور الناضج المعدي والذي يحتوى على الخلايا الناشئة من الانقسام يكون ثابت, و معدي جدا ومن الممكن أن يعيش لسنوات فى التربة, و الأشخاص الذين يتعرضون لوباء متفشي لعدوى منقولة بهذا الطور الناضج تنتج أجسامهم أجسام مضادة معينة لهذا الطور المعدي.


و الأطفال و البالغين من الممكن أن يكتسبوا العدوى من الحويصلات أو الأكياس التي تحوى البريديزويت و الموجودة بالأنسجة, و بمجرد ابتلاع حويصلة أو كيس واحد, فإن ذلك يكون كافي لحدوث العدوى, و يكون عدم طبخ اللحوم جيدا, أو تجميدها بدرجة غير كافية, سبب لحدوث العدوى فى الدول المتقدمة, ففي الولايات المتحدة 10-20% من منتجات الخراف و 25–35% من منتجات الخنزير, يوجد دليل على احتوائها على أكياس أو حويصلات بها البريديزويت bradyzoites, و يكون حدوث ذلك فى لحم البقر أقل بكثير حيث يكون بنسبة 1%, ويكون ابتلاع الأكياس المحتوية على البريديزويت لمنتجات هذه اللحوم المختلفة كافي لحدوث العدوى الحادة.


الانتقال عن طريق الدم والأعضاء Transmission Via Blood or Organs:
و يحدث ذلك أثناء نقل الدم, و زرع الأعضاء, فقد تم عمل مزرعة للدم المحفوظ بثلاجات و مواد مضادة للتجلط, و وجد به الطفيل حيا, و الذي يكون مصدر للعدوى من جراء نقل الدم, كما وجد أن أشخاص لم يكن لديهم عدوى بداء القطط قبل زراعة أعضاء مثل الكلى و القلب, حدثت لهم عدوي بعد زراعة هذه الأعضاء.




الانتقال عن طريق المشيمة Transplacental Transmission:
حوالي ثلث السيدات اللاتي اكتسبن عدوى بداء القطط أثناء الحمل ينقلن العدوى للجنين, و البقية يلدن أطفال طبيعيين لم تحدث لهم عدوى, ومن العوامل الهامة التي تؤثر فى حدوث العدوى للجنين من عدم حدوثها, هي عمر الحمل وقت حدوث العدوى, و توجد بيانات قليلة تدعم العلاقة بين وجود عيوب خلقية بالجنين و حدوث عدوى للأم أثناء الحمل, أما بالنسبة للأمهات الحوامل اللاتي تعرضن لعدوى قبل الحمل, و اللاتي تكشف تحاليل لأمصالهن عن وجود أجسام مضادة للمرض seropositive, فتكون عندهم فى العادة حماية ضد حدوث عدوى جديدة أثناء الحمل, و يلدون أطفال طبيعيين لا تحدث لهم عدوى أثناء الحمل, و هناك عوامل تحدد مدى خطر تعرض الجنين للعدوى وهي:

*لا يوجد خطر حدوث عدوى للجنين عند تعرض الأم لعدوى قبل الحمل بستة أشهر أو أكثر.


*عند حدوث عدوى للأم خلال 6 شهور السابقة للحمل فإن فرصة تعرض الجنين للعدوى عبر المشيمة تكون أكبر كلما كانت الفترة بين إصابة الأم بالعدوى و حدوث الحمل أقصر.


*و إذا حدثت عدوى للأم خلال الثلاث شهور الأولى للحمل فإن فرصة انتقال العدوى للجنين عبر المشيمة تكون قليلة (حوالي 15%) ولكن تكون شدة المرض أكبر عند الطفل حديث الولادة.


*عند حدوث عدوى للأم خلال الثلاث أشهر الأخيرة من الحمل فإن فرصة انتقال العدوى للجنين تكون أكبر (حوالي 65%) ولكن الطفل الأول لا تظهر عليه أعراض فى العادة عند الولادة.


*أما حديثي الولادة الطبيعيين عند الولادة و تحدث لهم عدوى بعدها, فيكونون أكثر تعرض لحدوث صعوبات التعلم learning disabilities و العواقب العصبية المزمنة chronic neurologic sequelae عن المواليد الذين لا يتعرضون للعدوى.



ومن الجدير بالذكر هو أن نسبة قليلة (حوالي 20%) من السيدات اللاتي تحدث لهن العدوى بداء القطط تظهر عليهن علامات المرض, وفي العادة فإن أول تقدير يتعلق بالمرض يكون أثناء الفحص الروتيني لعينة من الدم أثناء متابعة الحمل, والتي تبين وجود الأجسام المضادة الخاصة بالمرض.


تولد مرض داء القطط
بعد ابتلاع المريض للحويصلات أو الأكياس والتي بها البريديزويت bradyzoites أو البويضات التي بها الأسبوروزويت sporozoites فإن الطفيليات تنطلق بعملية الهضم, و البريديزويت يقاوم عمل إنزيم الببسين pepsin الهاضم للبروتينات و يغزو القناة الهضمية للعائل, و داخل خلايا الجهاز الهضمي تحدث تغيرات فى شكل الطفيل والتي تعطى التاكيزويت tachyzoites, والتي بدورها تولد استجابة مناعية وهو إفراز أجسام مضادة من النوع ( أ ) و الخاصة بداء القطط parasite-specific secretory IgA, ومن القناة الهضمية تنتشر الطفيليات لأعضاء مختلفة و خاصة النسيج الليمفاوي و العضلات و عضلة القلب و الشبكية و المشيمة و الجهاز العصبي, وفي هذه الأماكن يصيب الطفيل خلايا العائل و يتكاثر و يغزو الخلايا المجاورة ومن ذلك تكون السمة المميزة للعدوى وهي موت الخلية و نخر بؤري focal necrosis يحاط برد فعل التهابي حاد.


وعند الشخص الذي يتمتع بمناعة سليمة فإن رد فعل الجسم المناعي يسيطر على المرض من خلال قتل التاكزويد خارج الخلايا, و الخلايا المصابة بالطفيل, وعند هذه المرحلة تبدأ الأكياس فى الظهور خاصة فى شبكية العين و بالجهاز العصبي, أما عند الشخص الذي يكون عنده قصور بالمناعة أو الأجنة, فإن عوامل المناعة اللازمة لقتل التاكزويت تكون ناقصة و يؤدي ذلك إلى حدوث دمار بؤري متزايد progressive focal destruction والذي يؤدي إلى فشل بالأعضاء (التهاب المخ النخري , و الالتهاب الرئوي , و التهاب عضلة القلب).


و يكون وجود حويصلات البريديزويت شائع عند العائل الذي لديه مناعة سليمة, وهذه العدوى تظل طوال العمر بلا ظواهر أو أعراض, وهذه الحويصلات تتحلل و تتمزق داخل الجهاز العصبي و يرجح العلماء أن يكون هذا التحلل و التمزق للحويصلات و الأكياس هو السبب وراء العدوى المتجددة عند ناقصي المناعة, وأيضا تكون الحافز وراء وجود تركيز الأجسام المضادة عند ذوى المناعة السليمة.

المواضيع المتشابهه:


]hx hgr'' lsffhjm ,'vr hkjrhgm





رد مع اقتباس

قديم11-20-2010, 07:45 PMرقم المشاركة : 2
المشاغب
المشرف العام

الصورة الرمزية المشاغب






علم الدولة

المستوى :

الحياة/ 0 / 635

النشاط 290 / 13666
المؤشر 41%

المشاغب غير متواجد حالياً


المشاغب


افتراضيرد: داء القطط مسبباتة وطرق انتقالة

شكرا لك اخي محمد الشويلي على الموضوع الرائع جدا أفدتنا كثيرا
اقتباس:
حوالي ثلث سكان العالم أصيبوا بعدوى هذا الطفيل
اللهم عاف مرضى المسلمين من هذا وابعد عنا البلاء





رد مع اقتباس
قديم11-21-2010, 07:54 AMرقم المشاركة : 3
د.محمد الشويلي
مشرف المنتديات العلمية والثقافية

الصورة الرمزية د.محمد الشويلي






علم الدولة

المستوى :

الحياة/ 0 / 412

النشاط 117 / 8200
المؤشر 48%

د.محمد الشويلي غير متواجد حالياً


د.محمد الشويلي


افتراضيرد: داء القطط مسبباتة وطرق انتقالة

شكرا لك اخي
اسعدني مرورك
وعفا الله جميع المسلمين من كل الامراض والاسقام
اتمنى ان تعم الفائدة
شكرا لمرورك العطر
بارك الله فيك





رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع‎
رابط مباشر للموضوع : 
كود BB للمنتديات :  
كود HTML : 
طباعة الموضوع طباعة الموضوعإشترك في الموضوع إشترك في الموضوعإرسل الموضوع لصديق إرسل الموضوع لصديق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap

:: خريطة المنتدى - Site Map ::

تحميل جميع البرامج - مشاهدة صور و شروحات في منتديات توات بدون تسجيل


الساعة الآن 01:46 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لـtawwat Powered by vBulletin ® مننديات توات حقوق الطبع والنشر© 2011 - 2010